البعبع (شيخ الحب) وزيرداخليةالشيطان

دنيا سوفت لخدمات الانترنت والروحانيات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الانجذاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: الانجذاب   الخميس نوفمبر 12, 2009 8:46 am

قال رسول الله , صلى الله عليه و سلم :
الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
صحيح مسلم.

في كل موقف وعند كل لقاء نجد المعادلة الكيميائة حاضرة مع من نقابلهم

كيميائية التلاقي و التنافر ..
الانجذاب والابتعاد بين الاشخاص ،

فتجد نفسك تميل الى شخص دون الاخر بدون مقدمات او مسببات منطقية او ملموسه ،

وتنفر من شخص آخر ايضاً دون سبب او مبرر ،

لماذا نحب او لماذا نميل لشخص دون الاخر ؟

فقد حصرت الاجابة بمادتي النوريبفرين و الدوبامين، وهما المادتين الكيماويتان

اللتان تحددان مشاعر الميل او الكره الانساني تجاه الاخرين من خلال العلاقات الكيميائية

chemistry relations
وقامت الباحثة بإجراء بحث من خلال الانجذاب والانصراف

من النظرة الأولى واستباقية الانطباع، فذكرت ان المخ يتفاعل كيماويا محدثا طاقة

مصدرة للعاطفة والبهجة والغيرة والاستحواذ

فتجد نفسك منجذباً بكل جوارحك ومشاعرك واحاسيسك تجاه هذا الشخص،

انها القدرة الإلهية واسرار الكون الالهي ، ويذكر علماء الأنثروبولوجيا أن المخيخ

داخل رأس الإنسان يحوي احباراً واصباغ تقوم بدورها في ضبط عملية الميل والنفور

من خلال تلك الأصباغ ، فذكر هؤلاء العلماء أنه عند التلاقي مع أحد الأشخاص

فإن هناك لوناً تفرزه تلك الخلايا المخية فيحدث إما تلاقي او تنافر مع ما تفرزة خلايا

وأصباغ الطرف الاخر

و قرأت في احدى المرات ان الاصدقاء لابد ان تجمع بينهم صفات متشابهه تقدر بنحو 90% أي ان نسبه التناقض بينهم ضئيلة جداً بالنسبه لصفات التوافق , و بطبيعة الإنسان دائما ما يميل الى شخص مشابه له ومقارب له
فمثلا نجد الاطفال لايستمتعون بالجلوس مع الكبار وكذلك الامر بالنسبة للكبار
وايضا غالبا ما نجد توافق كبير بين اناس في سن متقاربه حيث تتوافق الميول والاتجاهات وهكذا
وقد نجد شخصين منجذبين كل الانجذاب لبعضهم وفجاءه يتغير الامر واذا بحثنا في الاسباب نجد ان التوافق بينهم بدأ في التراجع والتقهقر
لاختلاف ميول احد الطرفين واهتماماته
و سبحان الله أفضل الحب والانسجام بين اثنين هو الحب الخالص لوجه الله
وهل يمكن ان نجد اعظم من ذلك التوافق اجتمعا على محبة الله وافترقا عليها وجزائهم عظيم
يظلهم الله في ظله يوم لاظل الاظله
اللهم اجعلنا ممن تظله في ظلك يوم لاظل الاظلك ياجواد ياكريم

موضوع رااااااااااااااااااااااائع حبيبتي ,
أسيرة الأيام
أعجبني كثيراً سؤالك عن الإنجذاب الكيميائي بين الأشخاص
فقد كنت أسأل نفسي كثيراً عن سر تلك الجاذبية بين الأشخاص المتحابين و سر التنافر بين أشخاص لم نرهم يوماً سوى مره واحده أو مرتين
و من خلال بحثي و جدت شيئاً رآآآئعاً يا أسوووووره
و جدت نظرية الحب في عيون العلماء المسلمين
نظريه حلوه عجبتي مره و حبيت أنقلها لكم حتى نستفيد منها جميعاً


نظرية الفقهاء المسلمين في الحب

أ - نظرية الإمام محمد بن داود في الحب:
يقول الإمام محمد بن داود في كتابه الزهرة:
قد ذكرنا من أقاويل الشعراء في الهوى أنه يقع ابتداؤه من النظر والسماع، ثم نحن إن شاء الله ذاكرون ما في ذلك الأمر الذي أوقعه السماع والنظر؟ ولماذا وقع؟ وكيف إذ قد صح كونه عند العامة وخفي سببه عند الخاصة ,
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف

وهو يرى أن الحب الحقيقي هو الذي "لا يرى أن يتعطف إلى سواه، ولا يطلب الراحة إلا عند من ابتلاه".
ويقول: لو لم يصبر المحب على امتحان إلفه [محبوبه] (يشير إلى ما ذكره من معاناة المحبوب لما يعانيه محبه) لكان ذلك حظًا جزيلاً ودركًا جليلاً؛ فكيف وحال الصفاء إذا ابتدأت بين المتحابين بالمشاكلة الطبيعية (يقصد المشابهة الروحية) ، ثم اتصلت بالحراسة عن الأخلاق الدينية (يقصد عفة العاشقين عما يدنس حبهما)، ثم عذبت بالرعايات الاختبارية، ثم بلغت بهما الحال إلى حيث انقطعت بهما دونه الآمال؟
ب - نظرية الحب عند الإمام ابن حزم:
يقول الإمام ابن حزم في كتابه طوق الحمامة:
"الحب أعزك الله أوله هزل وآخره جد". دقت معانيه لجلالتها عن أن توصف فلا تدرك حقيقتها إلا بالمعاناة [لاحظ النظرية الفلسفية في ذلك القول فهو لا يفترض إدراك حقيقة الحب عند من لم يعانِه، ومن ثم لا يجوز له الحكم عليه].
وقد اختلف الناس في ماهيته وقالوا وأطالوا، والذي أذهب إليه أنه اتصال بين أجزاء النفوس المقسومة في هذه الخليقة في أصل عنصرها الرفيع. وقد علمنا أن سر التمازج والتباين في المخلوقات إنما هو الاتصال والانفصال. والشكل دأبًا يستدعي شكله، والمثل إلى مثله ساكن (أي كل شيء يسكن إلى نظيره)، وللمجانسة عمل محسوس وتأثير مشاهد، والتنافر في الأضداد، والموافقة في الأنداد [أي إن الوفاق يكون بين الأنداد، وهو يقصد بذلك أن الشبيه يتجاذب إلى شبيهه].

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الانجذاب   الخميس نوفمبر 12, 2009 8:49 am

SELENA كتب:
قال رسول الله , صلى الله عليه و سلم :
الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
صحيح مسلم.

في كل موقف وعند كل لقاء نجد المعادلة الكيميائة حاضرة مع من نقابلهم

كيميائية التلاقي و التنافر ..
الانجذاب والابتعاد بين الاشخاص ،

فتجد نفسك تميل الى شخص دون الاخر بدون مقدمات او مسببات منطقية او ملموسه ،

وتنفر من شخص آخر ايضاً دون سبب او مبرر ،

لماذا نحب او لماذا نميل لشخص دون الاخر ؟

فقد حصرت الاجابة بمادتي النوريبفرين و الدوبامين، وهما المادتين الكيماويتان

اللتان تحددان مشاعر الميل او الكره الانساني تجاه الاخرين من خلال العلاقات الكيميائية

chemistry relations
وقامت الباحثة بإجراء بحث من خلال الانجذاب والانصراف

من النظرة الأولى واستباقية الانطباع، فذكرت ان المخ يتفاعل كيماويا محدثا طاقة

مصدرة للعاطفة والبهجة والغيرة والاستحواذ

فتجد نفسك منجذباً بكل جوارحك ومشاعرك واحاسيسك تجاه هذا الشخص،

انها القدرة الإلهية واسرار الكون الالهي ، ويذكر علماء الأنثروبولوجيا أن المخيخ

داخل رأس الإنسان يحوي احباراً واصباغ تقوم بدورها في ضبط عملية الميل والنفور

من خلال تلك الأصباغ ، فذكر هؤلاء العلماء أنه عند التلاقي مع أحد الأشخاص

فإن هناك لوناً تفرزه تلك الخلايا المخية فيحدث إما تلاقي او تنافر مع ما تفرزة خلايا

وأصباغ الطرف الاخر

و قرأت في احدى المرات ان الاصدقاء لابد ان تجمع بينهم صفات متشابهه تقدر بنحو 90% أي ان نسبه التناقض بينهم ضئيلة جداً بالنسبه لصفات التوافق , و بطبيعة الإنسان دائما ما يميل الى شخص مشابه له ومقارب له
فمثلا نجد الاطفال لايستمتعون بالجلوس مع الكبار وكذلك الامر بالنسبة للكبار
وايضا غالبا ما نجد توافق كبير بين اناس في سن متقاربه حيث تتوافق الميول والاتجاهات وهكذا
وقد نجد شخصين منجذبين كل الانجذاب لبعضهم وفجاءه يتغير الامر واذا بحثنا في الاسباب نجد ان التوافق بينهم بدأ في التراجع والتقهقر
لاختلاف ميول احد الطرفين واهتماماته
و سبحان الله أفضل الحب والانسجام بين اثنين هو الحب الخالص لوجه الله
وهل يمكن ان نجد اعظم من ذلك التوافق اجتمعا على محبة الله وافترقا عليها وجزائهم عظيم
يظلهم الله في ظله يوم لاظل الاظله
اللهم اجعلنا ممن تظله في ظلك يوم لاظل الاظلك ياجواد ياكريم

كنت أسأل نفسي كثيراً عن سر تلك الجاذبية بين الأشخاص المتحابين و سر التنافر بين أشخاص لم نرهم يوماً سوى مره واحده أو مرتين
و من خلال بحثي و جدت شيئاً رآآآئعاً و جدت نظرية الحب في عيون العلماء المسلمين
نظريه حلوه عجبتي مره و حبيت أنقلها لكم حتى نستفيد منها جميعاً


نظرية الفقهاء المسلمين في الحب

أ - نظرية الإمام محمد بن داود في الحب:
يقول الإمام محمد بن داود في كتابه الزهرة:
قد ذكرنا من أقاويل الشعراء في الهوى أنه يقع ابتداؤه من النظر والسماع، ثم نحن إن شاء الله ذاكرون ما في ذلك الأمر الذي أوقعه السماع والنظر؟ ولماذا وقع؟ وكيف إذ قد صح كونه عند العامة وخفي سببه عند الخاصة ,
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف

وهو يرى أن الحب الحقيقي هو الذي "لا يرى أن يتعطف إلى سواه، ولا يطلب الراحة إلا عند من ابتلاه".
ويقول: لو لم يصبر المحب على امتحان إلفه [محبوبه] (يشير إلى ما ذكره من معاناة المحبوب لما يعانيه محبه) لكان ذلك حظًا جزيلاً ودركًا جليلاً؛ فكيف وحال الصفاء إذا ابتدأت بين المتحابين بالمشاكلة الطبيعية (يقصد المشابهة الروحية) ، ثم اتصلت بالحراسة عن الأخلاق الدينية (يقصد عفة العاشقين عما يدنس حبهما)، ثم عذبت بالرعايات الاختبارية، ثم بلغت بهما الحال إلى حيث انقطعت بهما دونه الآمال؟
ب - نظرية الحب عند الإمام ابن حزم:
يقول الإمام ابن حزم في كتابه طوق الحمامة:
"الحب أعزك الله أوله هزل وآخره جد". دقت معانيه لجلالتها عن أن توصف فلا تدرك حقيقتها إلا بالمعاناة [لاحظ النظرية الفلسفية في ذلك القول فهو لا يفترض إدراك حقيقة الحب عند من لم يعانِه، ومن ثم لا يجوز له الحكم عليه].
وقد اختلف الناس في ماهيته وقالوا وأطالوا، والذي أذهب إليه أنه اتصال بين أجزاء النفوس المقسومة في هذه الخليقة في أصل عنصرها الرفيع. وقد علمنا أن سر التمازج والتباين في المخلوقات إنما هو الاتصال والانفصال. والشكل دأبًا يستدعي شكله، والمثل إلى مثله ساكن (أي كل شيء يسكن إلى نظيره)، وللمجانسة عمل محسوس وتأثير مشاهد، والتنافر في الأضداد، والموافقة في الأنداد [أي إن الوفاق يكون بين الأنداد، وهو يقصد بذلك أن الشبيه يتجاذب إلى شبيهه].


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الانجذاب   الخميس نوفمبر 12, 2009 8:50 am

ثم يوضح أنه لا يقصد بذلك المشابهة في الشكل أو الأخلاق ولكن في ذات النفس، فيقول مشيرًا إلى كلامه السابق: "كل ذلك معلوم بالفطرة في أحوال تصرف الإنسان وزوجه؛ فيسكن إليها". والله عز وجل يقول:
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا (الأعراف: 189)، فجعل علة السكن أنها من خلقه [لاحظ جيدًا مدى ما يستحقه هذا النص القرآني من تأمل]. ولو كان علة الحب حسن الصورة الجسدية لوجب ألا يستحب الأنقص من الصورة [أي لا يحب الإنسان الأقل منه جمالاً]. ونحن نجد كثيرًا ممن يؤثر الأدنى [يفضل الأقل جمالاً]، ويعلم فضل غيره، ولا نجد متحيدًا لقلبه عنه. ولو كان للموافقة في الأخلاق لما أحب المرء من لا يساعده ولا يوافقه [أي من لا يتوافق معه في الأخلاق والطبع]، فعلمنا أنه شيء في ذات النفس [أي المشابهة في الجوهر الداخلي لنفس الإنسان].
وربما كانت المحبة لسبب من الأسباب وتلك تفنى بفناء سببها [أي تنتهي بانتهاء سببها]؛ فمن وده لأمر ولى مع انقضائه .
ويعدد ابن حزم بعض ضروب المحبة وعلاقتها بأسبابها: "محبة القرابة، ومحبة الألفة، ومحبة الاشتراك في المطالب، ومحبة التصاحب والمعرفة، ومحبة البر يضعه المرء عند أخيه، ومحبة الطمع في جاه المحبوب، ومحبة المتحابين لسر يجتمعان عليه يلزمهما ستره، ومحبة بلوغ اللذة وقضاء الوطر، ومحبة العشق التي لا علة لها إلا ما ذكرنا من اتصال النفوس. فكل هذه الأجناس منقضية مع انقضاء عللها وزائدة بزيادتها وناقصة بنقصانها، متأكدة بدنوها، فاترة ببعدها [أي أن كل هذه الأنواع من الحب تنقضي بانقضاء السبب المتعلقة به، وتزيد مع زيادته وتنقص مع نقصانه]، حاشى محبة العشق الصحيح المتمكن من النفس؛ فهي التي لا فناء لها إلا بالموت [أي أنه يستثني من ذلك العشق الصحيح المتمكن من النفس، وهو يرى -وانتبه لهذا القول– أنه لا يفنى إلا بالموت].
ثم يقول الإمام ابن حزم: "فصحب ذلك أنه استحسان روحاني وامتزاج نفساني". فإن قال قائل: لو كان هذا كذلك لكانت المحبة بينهما مستوية؛ إذ الجزءان مشتركان في الاتصال وحظهما واحد [أي أن هناك اعتراضًا يقول بأن بعض المحبين لا تتساوى محبتهم مع محبة من يحبونهم]. وللجواب عن ذلك نقول: هذا لعمري معارضة صحيحة، ولكن نفس الذي لا يحب من يحبه مكتنفة الجهات ببعض الأعراض الساترة والحجب المحيطة بها من الطبائع الأرضية [أي معزولة عن حقيقة جزئها الآخر بما يحيط بها من تعلقات أرضية]، فلم تحس بالجزء الذي كانت تتصل به قبل حلولها؛ حيث هي لو تخلصت لاستويا في الاتصال والمحبة، ونفس المحب متخلصة [أي غير محاطة بالمتعلقات الأرضية التي تحجبها عمن تحب] عاملة بمكان ما كان يشركها في المجاورة [يقصد ما كان يشركها في العالم العلوي]، طالبة له، قاصدة إليه، باحثة عنه، مشتهية لملاقاته، جاذبة له لو أمكنها كالمغنطيس والحديد.
ومن الدليل على هذا أيضًا أنك لا تجد اثنين يتحابان إلا وبينهما مشاكلة واتفاق في الصفات الطبيعية [أي الصفات الداخلة في تكوينهما النفسي]؛ لا بد من هذا وإن قل. وكلما كثرت الأشباه زادت المجانسة، وتأكدت المودة [أي كلما زادت المشابهة بين صفاتهما النفسية زاد التقارب وتأكدت المودة بينهما]. فانظر هذا تراه عيانًا.
ولو توقف الإمام ابن حزم في نظريته عند حدود تفسير تعلق أرواح المحبين بسبب المشابهة في ذوات نفوسهم؛ لاستطاع أن يكسب الكثير من الاطمئنان إلى نظريته، ولكان بذلك شديد القرب من النصوص التي يُستدل بها. أما حكاية أن الجزء كان متصلا بالآخر قبل حلوله في عالم الأرض؛ فهو أمر لم يقدم أدلة عليه سواء كان بالنقل (وهذا أمر عقائدي يجب الاستدلال عليه بالنصوص)، أو بالعقل.
ثم يقول الإمام ابن حزم: "أما العلة التي توقع الحب أبدًا في أكثر الأمر على الصورة الحسنة [أي أما حكاية أن الحب يقع دائمًا على الصورة الجميلة]. فالظاهر أن النفس الحسنة تُولع بكل شيء حسن، وتميل إلى التصاوير المتقنة؛ فهي إذا رأت بعضها تثبتت فيه [أي إذا رأت الجمال تعلقت به]، فإن ميزت وراءها شيئًا من أشكالها [أي إذا رأت وراء هذا الجمال شيئًا يتشابه مع صفاتها النفسية] اتصلت به، وصحت المحبة الحقيقية. وإن لم تميز وراءها شيئًا من أشكالها لم يتجاوز حبها الصورة، وذلك هو الشهوة ". [أي إذا لم تجد وراء الجمال شيئًا يتفق مع صفاتها لم تتجاوز حبها الجمال الخارجي إلى ما بداخل النفس من صفات روحية؛ ولذلك يكون تعلقها اشتهاءً جنسيًّا وليس حبًا].
جـ - نظرية الإمام ابن الجوزي في الحب:
يرى الإمام ابن الجوزي في كتابه "ذم الهوى" أن العشق شدة ميل النفس إلى صورة تلائم طبعها؛ فإذ قوي فكرها فيها تصورت حصولها، وتمنت ذلك؛ فيتجدد من شدة الفكر مرض.
وهو يذهب إلى ما ذهب إليه سابقوه بالنسبة لنظرية المشاكلة؛ فيقول: ذكر بعض الحكماء أنه لا يقع العشق إلا لمجانس، وأنه يضعف ويقوى على قدر التشاكل، واستدل بقول النبي -صلى الله عليه وسلم-:
الأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
فإن قيل: إذا كان سبب العشق نوع موافقة بين الشخصين في الطباع؛ فكيف يحب أحدهما صاحبه والآخر لا يحبه؟!
فالجواب: " أنه يتفق في طبع المعشوق ما يوافق طبع العاشق، ولا يتفق في طبع العاشق ما يلائم طبع المعشوق ".
وإذا كان سبب العشق اتفاقًا في الطباع بطل قول من قال: إن العشق لا يكون إلا للأشياء المستحسنة، وإنما يكون العشق لنوع مناسبة وملائمة. ثم قد يكون الشيء حسنًا عند شخص، وغير حسن عند آخر.
ويتأكد العشق بإدمان النظر وكثرة اللقاء وطول الحديث، فإن انضم إلى ذلك معانقة أو تقبيل فقد تم استحكامه.
د - نظرية الحب عند الإمام ابن القيم:
يقول الإمام ابن القيم في كتابه "نزهة المشتاقين": الداعي إلى الحب قد يراد به الشعور الذي تتعبه الإرادة والميل؛ فذلك قائم بالمحب. وقد يُراد به السبب الذي لأجله وُجدت المحبة وتعلقت به، وذلك قائم بالمحبوب. ونحن نريد بالداعي مجموع الأمرين وهو ما قام بالمحبوب من الصفات التي تدعو إلى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الانجذاب   الخميس نوفمبر 12, 2009 8:51 am

محبته، وما قام بالمحب من الشعور بها، والموافقة التي بين المحب والمحبوب وهي الرابطة بينهما.
فهاهنا أمور: " وصف المحبوب وجماله، وشعور المحب به"، والمناسبة: وهي العلاقة والملاءمة التي بين المحب والمحبوب؛ فمتى قويت الثلاثة وكملت قويت المحبة واستحكمت. ويكون نقصان المحبة وضعفها بحسب ضعف هذه الثلاثة أو نقصها..
فمتى كان المحبوب في غاية الجمال وشعور المحب بجماله أتم شعور والمناسبة التي بين الزوجين قوية؛ فذلك الحب اللازم الدائم. وقد يكون الجمال في نفسه ناقصًا لكنه في عين المحب كامل؛ فتكون قوة محبته بحسب ذلك الجمال عنده، فإن حبك للشيء يُعمي ويصم، فلا يرى المحب أحدًا أحسن من محبوبه.
وقد يكون الجمال موفورًا، لكنه ناقص الشعور به فتضعف محبته له [أي قد يكون أحدهما ناقص الشعور بجمال الآخر فتقل محبته له]. وإذا وُجد ذلك كله وانتفت المناسبة والعلاقة التي بينهما لم تستحكم المحبة، وربما لم تقع ألبتة. فإن التناسب الذي بين الأرواح من أقوى أسباب المحبة فكل امرئ يصبو إلى ما يناسبه. وهذه المناسبة [أي الشيء الذي يقارب بينهما] إما أصلية: من أصل الخلقة [أي أصيلة متعلقة بنفسه] أو عارضة بسبب المجاورة أو الاشتراك في أمر من الأمور [أي غير متعلقة بالنفس وإنما هي أمر خارجي اشترك بينهما]. فأما التناسب الأصلي فهو اتفاق أخلاق، وتشاكل أرواح، وشوق كل نفس إلى مشاكلها. فإن شبيه الشيء ينجذب إليه بالطبع؛ فتكون الروحان متشاكلتين في أصل الخلق؛ فتنجذب كل منهما إلى الأخرى بالطبع.
وقد يقع الانجذاب والميل بالخاصية [بخصوصية معينة] وهذا لا يُعلَّل ولا يُعرف سببه كانجذاب الحديد إلى الحجر المغناطيس. ولا ريب أن وقوع هذا القدر بين الأرواح أعظم من وقوعه بين الجمادات.
وهذا الذي حمل بعض الناس على أن قال: "إن العشق لا يقف على الحسن والجمال، ولا يلزم من عدمه [أي لا يلزم من يفقد الجمال ألا يُحب]، إنما هو تشاكل النفوس وتمازجها في الطباع المخلوقة" [أي تشابه النفوس في طباعها، وهذا أهم تحديد في سبب الحب عند الإمام ابن القيم]. وقد قال بعضهم لمحبوبه: "صادفت فيك جوهر نفسي، وشاكلتها في كل أحوالها؛ فانبعثت نفسي إليك، وكأنما هويت نفسي".
فإذا كانت المحبة بالمشاكلة والمناسبة ثبتت وتمكنت ولم يزلها إلا مانع أقوى من السبب، وإذا لم تكن بالمشاكلة [التشابه بينها في الصفات الداخلية] فإنما هي محبة لغرض من الأغراض تزول عند انقضائه وتضمحل. فمن أحبك لأمر ولى عنك عند انقضائه فداعي المحبة وباعثها إن كان غرضًا للمحب لم يكن لمحبته بقاء، وإن كان أمرا قائما بالمحبوب سريع الزوال والانتقال زالت محبته بزواله، والمقصود أن المحبة تستدعي مشاكلة ومناسبة.
وقد ذكر الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله تعالى- في مسنده من حديث عائشة رضي الله عنها أن امرأة كانت تدخل على قريش فتضحكهم، فقدمت المدينة فنزلت على امرأة تضحك الناس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: على من نزلت فلانة، فقالت: على فلانة المضحكة،
فقال عليه الصلاة و السلام:
الأرواح جنود مجندة , ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
وأصل الحديث في الصحيح. وأنت إذا تأملت الوجود لا تكاد تجد اثنين يتحابان إلا بينهما مشاكلة أو اتفاق في فعل أو حال أو مقصد. فإذا اختلفت المقاصد والأوصاف والأفعال والطرائق لم يكن هناك إلا النُفرة والبعد بين القلوب.
وأما عن مصدر المشاكلة والاتفاق بين الزوجين فهذا لا يكون إلا من الجانبين ولا بد. فلو فتش المحب -المحبة الصادقة- قلب المحبوب لوجد عنده من محبته نظير ما عنده أو دونه أو فوقه (لاحظ مدى إصرار الإمام ابن القيم ومن قبله الإمام ابن حزم على مسألة حتمية حب المحبوب لمحبه).
ودواعي المحبة تجتمع معًا فمتى كان جميل الصورة جميل الأخلاق والشيم والأوصاف كان الداعي منه أقوى. وداعي الحب من المحب أربعة أشياء:
أولهـا: " النظر ". والنظر إما بالعين، وإما بالقلب إذا وُصف له. فكثير من الناس يحب غيره، وفني فيه محبة وما رآه، لكن وُصف له. ولهذا نهى الرسول صلى الله عليه وسلم المرأة أن تنعت لزوجها المرأة حتى كأنه ينظر إليها، والحديث في الصحيح.
وثانيها: " الاستحسان ". فإن لم يورث نظره استحسانا لم تقع المحبة.
وثالثها: " الفكر في المنظور وحديث النفس به "، فإن شغل عنه بغيره مما هو أهم عنده منه لم يعلق حبه بقلبه، وإن كان لا يعدم خطرات وسوائح [أيتبقى له من حبه خطرات وسوائح].
ورابعها: " الطمع في وصل هذا المحبوب ".
فإذا وجد النظر والاستحسان والفكر والطمع؛ هاجت بلابله وأمكن من معشوقه مقاتله واستحكم داؤه، وعجز عن الأطباء دواؤه.
وفي سياق شرح الإمام ابن القيم لنظريته في الحب يورد مسألة أثر الجماع [والمقصود به هنا العملية الجنسية على وجه التحديد] في الحب هل يطفئه؟ أم يزيد من قوته؟
وبعد أن يورد الرأيين المتعارضين في ذلك يقول: "الخطاب بين الفريقين أن الجماع الحرام يفسد الحب، ولا بد أن تنتهي المحبة بينهما إلى المعاداة والتباغض والقلى، كما هو مشاهد بالعيان. فكل محبة لغير الله آخرها قلى وبغض؛ فكيف إذا قارنها ما هو من أكبر الكبائر، وهذه عداوة بين يدي العداوة الكبرى,التي قال الله تعالى فيها:
الأخلاَّء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين (الزخرف:67).
وأما الجماع المباح فإنه يزيد الحب إذا صادف مراد المحب فإنه إذا ذاق لذته وطعمه أوجب له ذلك رغبة أخرى لم تكن حاصلة قبل الذوق".
هـ – ما نذهب إليه في نظرية الحب:
نعم، المشابهة هي علة الحب، ولكن المشابهة في أي شيء..
هذا هو السؤال؟ فالذي نذهب إليه أن هناك عدة مشابهات قد تكون هي علة الحب بين نفسي العاشقين. ولكن أهم هذه المشابهات هي المشابهة في قوة نفس المحبوبين لا من حيث نظر المجتمع ولكن من نظر المحبوب، وكذلك من حيث نظر محبوبه إلى نفسه وإليه، سواء اتفقت هذه الرؤية مع رؤية الواقع الاجتماعي لها أو لم تتفق. أي إن الفيصل في تقرير هذه الحالة هما العاشقان فقط لا بدافع من بيئة تحيط بهما.
والقاعدة الأساسية أن النفس الأولى تجذب حولها النفس المماثلة لها في القوة، والنفوس الأقل منها قوة. وهذا هو تفسير أن النفس الواحدة قد تحبها عدة نفوس كما يحدث في الواقع، ولكن الطبيعي ألا تحب هي من بينها إلا نفسًا واحدة.
هذه المشاهدة الواقعية هي التي تجعلنا ندفع تلك النظرية التي تقول إن المحبوب لا بد أن يكون محبًا لمن يحبه. وفي الحقيقة فإن هذه النظرية ليست نظرية ابن حزم فقط ومن وافقه على ذلك من الإسلاميين، ولكنها نظرية لها مؤداها في الفكر الإنساني بوجه عام. فدوستويفسكي وهو واحد من أهم الروائيين في تاريخ الإنسانية، وكازانوفا وهو واحد من أكثر الناس خبرة بالنساء يذهبان إلى أنه لا توجد امرأة في الوجود تستطيع أن تقاوم رجلاً يديم النظر إليها. فالناتج عن كون أن النفس الواحدة قد تكون محبوبة من أكثر من نفس بينما هي تحب من بينها إلا نفسًا واحدة أن هناك من يحب ولا يُحب في نفس الوقت.
والمحبوب بدوره يحب إما نفسًا تماثله في القوة، وإما نفسًا أقوى منها. فإذا وقع التماثل تحقق السكن، وإلا فإن النفس الأقل قوة تسعى لتحقيق التماثل مع النفس الأولى، وإن كانت هي نفسها ترى أنها تماثلها في القوة.
ومن هنا يأتي المعنى الذي قاله البعض بأن العاشق يحقق صورة نفسه؛ لأنه يسعى لتحقيق قوة ذاته كما يمكن أن تكون، وهو يرى أن هذه الصورة هي التي تماثل المعشوق في القوة، فيكون سعيه إلى التماثل مع قوة محبوبه هو في نفس الوقت سعيه إلى تحقيق صورة ذاته التي يرى إمكانية تحقيقها، وكلما اقترب التماثل تحقق السكن، فإذا تحقق التآلف والسكن تقاربت صفات المحبوبين، ويثور بينهما التساؤل: " هل صفاته هي صفاته هو نفسه أم صفات محبوبه؟ "؛ لأن المزج جعل من ذاتيهما كينونة واحدة، وداخل هذه الكينونة الواحدة لا يعود أحدهما يدري الفرق بين صفاته وصفات محبوبه.
" من الذي وضع هذا في طريق ذاك؟ ومن الذي وضع ذاك في طريق هذا؟
ومن الذي جعلهما يعتقدان أنهما متماثلان في قوة ذات كل منهما هذا التماثل مع أن ذلك أمر ذاتي وليس موضوعيًا؟ "
الإجابة عن ذلك مستحيلة؛ لأن هذه الأمور أمور قدرية لا يعلمها إلا الله.
وعملية اكتمال التماثل في الصفات الأخرى حتى يتحقق المزج بين نفسي العاشقين أمر عجيب، لأنه بعد حدوث التآلف بين المحبوبين فإن كل محب يكون منجذبًا إلى أن تشابه صفاته صفات محبوبه؛ حتى يقتربا في كل صفة إلى نقاط التماس، ثم إلى المطابقة الجزئية، ثم إلى التطابق التام في كل الصفات.
فإن كان أحدهما شرسًا والآخر موادعًا وجدتهما يلتقيان عند نقطة ما بين الشراسة والوداعة.
وإذا ثبت أحدهما على صفة من الصفات نتيجة اقتناع ما وجدت الآخر ينتقل إليها ولو بعد عنتٍ، خصوصا إذا كانت أقرب إلى الروحية. بل الذي يحدث أن صدق الحب بينهما وتعمقه يؤديان بهما إلى أن حدوث طفرة روحية لهما معا فتطهرهما وتسمو بهما إلى مدارج عليا من الإيمان. فإذا كان أحدهما متكبرًا والآخر متواضعًا؛ وجدت المتكبر يغدو متواضعًا والمتواضع يغدو أكثر ترفعًا، أو جدت المتكبر غدا متواضعًا إذا ثبت الثاني على حاله، وربما انتقل الاثنان إلى درجات أكبر من التواضع.
والحكاية أظهر بالنسبة للانهماك على ماديات الدنيا. فإذا كان أحدهما متكالبًا على ماديات الدنيا وبهرجها والآخر زاهدًا وجدت الأول اقترب من الثاني وصار أكثر زهدًا، ووجدت الثاني اقترب من الأول وصار أكثر تنعمًا. فإذا ثبت الثاني على موقفه وجدت الأول انتقل إلى موقف الثاني، بل قد يرقيان معا إلى درجات أكبر من الزهد والروحانية.
هذا التآلف بين المحبوبين يصنع هذه الدرجة الرائعة من التماثل في الصفات الروحية؛ حتى يحدث المزج التام بينهما؛ فلا تعلم ما هي الصفات الخاصة بهذا أو بذاك وبماذا يتشابه أحدهما بالآخر.
بل الأغرب من ذلك أن التشابه بينهما يكون أيضًا في حركة الأعضاء وعاداتها فتجدهما يتشابهان في طريقة السير والأكل والكلام والضحك بل في كل التصرفات والأفعال.
ولكن العجب العجاب هو تشابههما في الشكل أيضًا، وتفسير ذلك أن صفات النفس الداخلية للإنسان تنعكس على ملامحه إلى الدرجة التي يبلغ معها الأمر أن تترك آثارها المادية عليها؛ ولذلك فإنه عند حدوث العشق والتآلف والتماثل الداخلي بين روحي العاشقين، فإن هذا التماثل النفسي ينعكس على ملامحهما ويترك آثاره عليهما.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elpo3po3
Admin
Admin


عدد الرسائل: 2106
العمر: 44
الموقع: قلب حبيبتي
السٌّمعَة: 9
تاريخ التسجيل: 10/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: الانجذاب   الأحد يناير 24, 2010 10:48 pm

هو موضوع كويس ورائع


لو العملية كيمياء شحط محط
ممكن اتجوز دكتورة كيميا ونعمل العقار دول والحياة هاتبقى بيس

وفكك من الروحانيه والسحر
بس ايه العقار اللي ممكن يخلي الواحد يحب ربنا
؟

لان لو عرفناه ممكن نتقي فتن كتيرة
محدش هايقع في اختبارات
ولا قلبه يزوغ

والراجل طبعا مراته هاتديلة الحبايه الصبح
مش هايخونها
هايمشي زي الساعة من الشغل للبيت ومن البيت يروح اي مشوار على ماهي تخلص

كلام جميل
ولو انه عمليا مش مقنع


يحب الجاهل الغر من ضله*ومنه يقل اللحم والعقل والدم
كحب الفراش النار جهلاًوانها مضرته*لكنه ليس يعلم

Can not be successful and make good friends without gaining some enemies

(المنتدي ليس حديقة حيوانات ولا تكيه تنابلة بل ساحة نقاش علمي )



(حَدَّثَنَا يُونُسُ وَسُرَيْجٌ قَالَا)
حَدَّثَنَا فُلَيْحٌ عَنْ سَعِيدِ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ السَّبَّاقِ عَنْ
أَبِي هُرَيْرَةَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ يُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ
وَيُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ وَيُؤْتَمَنُ
فِيهَا الْخَائِنُ وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ

(قَالَ سُرَيْجٌ وَيَنْظُرُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ )

أصحاب النفوس الدنيئة يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء

بداية العلم أن تكتشف جهلك وبداية الجهل أن تكتشف علمك


ليس ضروري أن يكون حولك كثيرون حتى تكون ناجحا * فالأســــــد يسيــــــــر وحيــــــدابينما الثعلب خلفه الجميع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الانجذاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البعبع (شيخ الحب) وزيرداخليةالشيطان ::  :: -