البعبع (شيخ الحب) وزيرداخليةالشيطان

دنيا سوفت لخدمات الانترنت والروحانيات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة الفاتحة للداعية الهيثم بن أحمد نجيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elpo3po3
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 2260
العمر : 48
الموقع : قلب حبيبتي
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الفاتحة للداعية الهيثم بن أحمد نجيب   الجمعة نوفمبر 26, 2010 1:53 pm

فسير سورة الفاتحة للداعية الهيثم بن أحمد نجيب


تفسير سورة الفاتحة

يقول الهيثم هو ابن أحمد ** الحمد لله الواحـــد الديـــان

و صلى الإله على النبي محمد ** و سائر الأزواج و الإخوان

الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نستهديه, و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, و من يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً,
و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, و أشهد أن محمداً عبده و رسوله, وصفيه من خلقه و خليله, وبعد

الإستعاذة:
الإستعاذة ليست من القرآن إجماعاً, و معناها: اللهم أجرني و احمني من الشيطان الرجيم, و الرجيم معناها البعيد عن الخير المطرود.


بسم الله الرحمن الرحيم:
عند الإمام الشافعي البسملة آية من الفاتحة و لا تجوز الصلاة بدونها و عند الإمام أبو حنيفة و الإمام مالك ليست من الفاتحة.


الحمد لله رب العالمين:
الثناء على الله تعالى لإنعامه و إفضاله, و هو مالك العالمين, و العالم هو كل ما دون الله تعالى و سمي عالم لأنه علامة على وجود الله تبارك و تعالى.


الرحمن الرحيم:
الرحمن من أسماء الله تعالى, و معناه أن الله تعالى وسعت رحمته كل شيء, و أن الله تعالى في يوم القيامة يرحم المؤمنين فقط, لقوله تعالى: ( و رحمتي وسعت كل شيء و سأكتبها للمتقين).
و الرحيم هو الذي يرحم المؤمنين, قال الله تعالى:
(و كان بالمؤمنين رحيماً).


مالك يوم الدين :
أي أن الرحمن تبارك و تعالى, هو مالك المخلوقات, و المتصرف فيها كيف يشاء, و ذكر يوم الدين إعظاماً ليوم الجزاء لما يحصل فيه من أهوال.


إياك نعبد و إياك نستعين:
و المقصود بها أن الله تبارك و تعالى هو الوحيد المستحق أن يتذلل له, و هو المستعان, فلا يطلب العون إلا من الله تبارك و تعالى, و كما جاء في الحديث الذي رواه الترمذي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال:
(و الله في عون العبد ما دام العبد في عون ربه).


اهدنا الصراط المستقيم:
و المقصود أكرمنا بالإستقامة على الإسلام.


صراط الذين أنعمت عليهم:
أي الدين الذي أكرمت به النبيين و الملائكة و هو الإسلام.


غير المغضوب عليهم:
و هم اليهود
و لا الضالين:
أي النصارى


و آمين ليست من القرآن إجماعاً, و معناها اللهم استجب.

و كتب مؤلفه
أبو الحسن الشهبائي
الهيثم بن أحمد نجيب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
14axxf9 14axxf9 14axxf9 baaa


يحب الجاهل الغر من ضله*ومنه يقل اللحم والعقل والدم
كحب الفراش النار جهلاًوانها مضرته*لكنه ليس يعلم

Can not be successful and make good friends without gaining some enemies

(المنتدي ليس حديقة حيوانات ولا تكيه تنابلة بل ساحة نقاش علمي )



(حَدَّثَنَا يُونُسُ وَسُرَيْجٌ قَالَا)
حَدَّثَنَا فُلَيْحٌ عَنْ سَعِيدِ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ السَّبَّاقِ عَنْ
أَبِي هُرَيْرَةَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ يُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ
وَيُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ وَيُؤْتَمَنُ
فِيهَا الْخَائِنُ وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ

(قَالَ سُرَيْجٌ وَيَنْظُرُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ )

أصحاب النفوس الدنيئة يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء

بداية العلم أن تكتشف جهلك وبداية الجهل أن تكتشف علمك


ليس ضروري أن يكون حولك كثيرون حتى تكون ناجحا * فالأســــــد يسيــــــــر وحيــــــدابينما الثعلب خلفه الجميع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير سورة الفاتحة للداعية الهيثم بن أحمد نجيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البعبع (شيخ الحب) وزيرداخليةالشيطان :: شيخ الحب :: القرأن الكريم-
انتقل الى: